الإثنين , سبتمبر 20 2021
الرئيسية / فن / إنعام سالوسة الموهبة.. ايقونه الفن الحقيقى

إنعام سالوسة الموهبة.. ايقونه الفن الحقيقى

الفن من أحسن فنون العالم بمختلف أشكاله، ما إذا كان فى الرسم أو النحت أو التطريب أو التمثيل، وتكريم المبدع فى مجاله طوال مدة وجوده في الدنيا يحتسب اعترافًا بموهبته وفنه ورسالته فى المجتمع، وأنه حقًا شخصية ناجعة بين الناس. وأثناء المدة الأخيرة تعالت الأصوات عبر طرق التخابر الاجتماعى المتنوعة للمطالبة بتكريم المطربة القديرة إنعام سالوسة فتاة المنصورة، التى لم تحظَ بأى تكريم من قبل، على الرغم من أنها قدمت للسينما والتليفزيون مجموعة عارمة من الإجراءات، فكان أولها عام 1968 بواسطة عمل سينمائي “الست الناظرة”، لتتوالى عقب هذا العدد الكبير من الأفعال التى تخطت 150 عملًا إبداعيًا.

النجمة القديرة إنعام سالوسة فعليا تستحق التكريم ليس حصرا لأدائها وموهبتها الفريدة، لكن لأنها تمَكّنت على يد رسالتها التى تقدمها فى كل طرح فني، أن تكسب حب الحشود وتدخل قلوبهم دون استئذان، فحالَما تشاهدها تحس بأن الشخصية التى تجسدها قسم من حياة كل إنسان سواء فى دور الأم أو الشقيقة أو القرينة أو الجدة أو زميلتك فى الجهد، فكل تلك الأدوار وغيرها وقفت على قدميها بها المطربة القديرة بإتقان حاد.

حقًا المطربة القديرة إنعام سالوسة تستحق العديد من الجوائز، فهى فنانة بمعنى الكلمة أنعم الله فوقها بموهبة حقيقية، وخفة إستمر بالفطرة لا تتصنع ولا تتكلف فتقدم دورها بجميع سلاسة دون مجهود فى تأدية دورها، بملامحها التى تشكلها وفق الشخصية التى تجسدها، فتارة تشعرك أنها أطيب إنسانة فى الكون، وتارة أخرى امرأة صبر كل معانى الشرور، إلا أن هذا بواسطة عملها الفنى ليس إلا، إلا أن طبعها الغالب فى الطبيعة هو الطيبة والتواضع الذى جعل لها مرتبة لدى المحبين لها.

المطالبة بتكريم النجمة القديرة إنعام سالوسة حق مشروع لعشاق فنها، نظرًا إلى ما قدمته وتقييمًا لمشوار وجودها في الدنيا فى الفن والإبداع، غير أن الشأن قد تحقق فعليا، فالتكريم عن طريق مهرجان ما أو ناحية ما من الممكن أن يكون مغلفًا بنوع من أشكال المجاملة، أو أن يكون اعترافًا بالمبدع على يد القائمين على الحدث والذين لا يتعدون عشرة شخصيات مثال على ذلك، غير أن التكريم الحقيقى هو ربح قلوب الملايين من الحشود وحبهم لفنان يؤدى رسالته بتميز فائق للحدود، وهو الذي وقع مع المطربة إنعام سالوسة، فحب الناس والحرص والمطالبة من حين لآخر بتكريمها هى فى الحقيقة الجائزة الذهبية الكبرى لأى فنان.

حب الناس هو التفوق الفعلى لجميع فنان ومبدع، وذلك كلف ليس لينًا نظرًا إلى اختلاف الأذواق، غير أن فيما يتصل الممثلة القديرة إنعام سالوسة ولقد توحدت الأذواق فى حبها، فلا واحد من اختلف على موهبتها الخالصة والتي لا مثيل لها، والتى قدمتها بكل صراحة وحب، ولذا خسر كرمت الممثلة إنعام سالوسة بأضخم جائزة ومنحت أضخم شهادة عرفان من المحبين لها سواء كانوا فى جمهورية مصر العربية أو من الحشود فى العالم العربي. المطربة إنعام سالوسة صرت رمز من أيقونات تصنيع الفن فى جمهورية مصر العربية والوطن العربى أجمع، وجلست وتربعت فى كل القلوب فأحبها الناس، وما فعله محبو فنها هو التكريم الحقيقى وأضخم اعتراف من جميع شعوب العالم العربي، والذى لا يمكن له أى مهرجان فنى أن يستوعب ذاك العدد من الإنس، محبى الممثلة القديرة إنعام سالوسة، فتحية لفنك وموهبتك وندعو لكِ بالقدرة على المنح أكثر فأكثر وستظلين فى قلوبنا.. دمتِ ودام إبداعك.

شاهد أيضاً

صابرين تستعد لتصوير مسلسل “حلم”

تأسفت المطربة صابرين عن الإسهام في مسابقة عمل سينمائي “المحكمة” للمخرج محمد أمين، وهذا تضارب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *